الأسئلة الشائعة

MDI أسئلة وأجوبة حول

يمكن القول أن MDI قد ثبت أنها واحدة من أكثر العلاجات أمانًا وفعالية لتقليل أو منع الضرر الناجم عن مضاعفات مرض السكري

يبدأ العلاج بإدخال إبرة وريدية في ذراعك أو يدك. ثم يتم توصيل الإبرة الوريدية بمضخة الجرعات الصغيرة المحمولة. تحاكي المضخة بنكرياس الشخص السليم، والتي تقوم بإرسال جرعات الأنسولين إلى الكبد

يتضمن MDI 4 علاجات لمدة ساعة واحدة كل أسبوع ، حيث يتم حقن الأنسولين عن طريق الوريد بجرعة صغيرة من الأنسولين يتم التحكم فيها من خلال مضخة الجرعات الصغيرة. يتم توفير استراحة لمدة 30 دقيقة بين كل ساعة من جرعات صغيرة

غالبًا ما يُعتقد خطأ أن مستويات السكر في الدم غير المتوازنة تسبب مضاعفات مرض السكري ، ولكن السبب الرئيسي هو عدم قدرة جسمك على استخدام الكربوهيدرات لتوليد الطاقة ، حيث يعمل حقن الجرعات الصغيرة (MDI) على تنشيط إنتاج إنزيمات الكبد عن طريق محاكاة البنكرياس السليم بشكل طبيعي يطلق الأنسولين في الكبد. إنه يصحح التمثيل الغذائي الخاص بك ، ويوقف أو يعكس مضاعفات مرض السكري ، مما يوفر لك الراحة

على مدى فترة زمنية ، أظهرت MDI أن لديها سجل أمان ثابت لا توجد ردود فعل سلبية أو إصابات أو مشاكل صحية أبلغ عنها المرضى بعد تلقي العلاج

في بداية جلسات العلاج لن تشعر بأي اختلاف. ومع ذلك، مع تقدم العلاج حتى نهاية الجلسة الثالثة، قد تشعر بالنعاس أو التعب. هذا لأن جسمك يعمل بشكل مضاعف لاستعادة التمثيل الغذائي لخلاياك. قد تنام أثناء العلاج أو تشعر بأنك أكثر نشاطًا من المعتاد اعتمادًا على مستويات الطاقة الخاصة بك في البداية. بعد نهاية الجلسة قد تشعر بالجوع. وإذا كان الأمر كذلك، يُقترح تناول وجبة (بناءً على مشورة الطبيب)

بعد بضع جلسات من العلاج، ستشهد مرونة الأوعية الدموية تحسنًا من شأنه أن يساعد في تقليل ارتفاع ضغط الدم ومنع السكتات الدماغية. وتظهر الدراسات أيضًا أن الالتهاب الذي غالبًا ما يسبب مشاكل في القلب والأوعية الدموية داخل الجسم يقل أيضًا مع حُقن أنسولين ميكروبيرست (MDI)

الأسئلة الشائعة بشأن مرض السكري

يُعد أسلوب الحياة الصحي أمرًا ضروريًا لكي يعمل الشخص في أفضل حالاته. بالنسبة للمرضى الذين يعانون من مرض السكري، من الضروري للغاية الحفاظ على نمط حياة صحي والتحكم الجيد في النشاط البدني والغذائي. ويشمل ذلك اتخاذ خيارات صحية مثل تناول الأطعمة المغذية، وتقليل الوجبات السريعة، وممارسة الرياضة بشكل جيد عن طريق المشي والجري وما إلى ذلك

خطة النظام الغذائي ضرورية لمرضى السكري. هناك بعض الأطعمة التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم حالة الجسم ويمكن أن تؤدي إلى الكثير من العواقب. وبالتالي فمن المهم أن تظل حذرًا وأن تراقب ما يدخل جسمك جيدًا

الحلوى هي المصادر الغنية بالكربوهيدرات البسيطة وكذلك الدهون. عادة ما تزيد هذه الأطعمة من خطر الإصابة بأمراض القلب، لذا من الضروري تجنب تناول الحلويات تمامًا. يمكنك تناول خيارات أخرى مثل الحلويات التي تحتوي على الحليب مع كمية قليلة من السكر. تتوفر الخيارات الخالية من السكر لمرضى السكري في كل مكان الآن، لذلك لا يزال مرضى السكري قادرين على الاستمتاع بأطباق الحلويات

يجب أن تكون الأنظمة الغذائية لمرضى السكري منخفضة السكر والدهون المشبعة ومرتفعة الألياف. يجب إضافة المزيد من الكربوهيدرات كنشويات معقدة لأنها تتكسر وتطلق الجلوكوز في الدم. تعتبر الألياف الموجودة في الكربوهيدرات المعقدة مثل الخضروات والحبوب الكاملة خيارات جيدة للاختيار من بينها. يجب التركيز أكثر على الأطعمة الغنية بالألياف مثل البقول والخضروات والفواكه

على الرغم من أنه لا يمكن الوقاية من مرض السكري من النوع الأول تمامًا، إلا أن الأكل الصحي وتعديلات نمط الحياة يمكن أن تحدث فرقًا حقيقيًا من حيث تقليل حدة المشكلة وتجنب المضاعفات تمامًا

:الاختبارات الأكثر شيوعًا هي

.(GTT) اختبار تحمل الجلوكوز <
.(FBG) قياس جلوكوز الدم أثناء الصيام <
.(PPBG) قياس جلوكوز الدم بعد الأكل <
.(HbA1c) مستويات الهيموجلوبين السكرية <

:أكثر أعراض مرض السكري شيوعًا هي

كثرة العطش <
فقدان الوزن <
الرؤية غير الواضحة <
القُرح غير القابلة للشفاء <
زيادة الإحساس بالجوع <
الإرهاق المتكرر <
زيادة التبول <